SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg SOC-Q.jpg SOC-Word.jpg
P-Point الحلقة كـ PDF الحلقة كـ أسئلة الحلقة word الحلقة كـ

SOC-WindosMedia-Logo.jpg SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg
MP3 الحلقة كـ WMV الحلقة كـ Ipod الحلقة كـ Iphone الحلقة كـ

شفاء النفس – حلقة 30 – الغفران

(3) الغفــران

والمقصود هو نيل الحرية والشفاء من خلال الغفران.

في الإعلان والتوبة نحن نتعامل مع الرسائل السلبية (النبوات الكاذبة التي على حياتنا),

أما في الغفران فنحن نتعامل مع الأنبياء الكذبة أنفسهم.. مع الذين أساءوا إلينا مع مصادر النبوات الكاذبة.

أولاً – أن أغفر لنفسي

ثانياً – أن أغفر للآخرين

ثالثاً – أن أبريء الله من كل الاتهامات.وحتي نستطيع أن نمارس الغفران, علينا

أولاً أن نفهم غفران الله لنا لأننا عن طريق

غفرانه لنا نغفر نحن لأنفسنا وللآخرين.

غفران الله لنا كأساس للغفران

v «أَنَا أَنَا هُوَ الْمَاحِي ذُنُوبَكَ لأَجْلِ نَفْسِي وَخَطَايَاكَ لاَ أَذْكُرُهَا.» (إش 43: 25).

v «قَدْ مَحَوْتُ كَغَيْمٍ ذُنُوبَكَ وَكَسَحَابَةٍ خَطَايَاكَ. ارْجِعْ إِلَيَّ لأَنِّي فَدَيْتُكَ.»(إش ٤٤: ٢٢).

v « مَنْ هُوَ إِلَهٌ مِثْلُكَ، غَافِرٌ الإِثْمَ، وَصَافِحٌ عَنِ الذَّنْبِ لِبَقِيَّةِ مِيرَاثِهِ! لاَ يَحْفَظُ إِلَى الأَبَدِ غَضَبَهُ، فَإِنَّهُ يُسَرُّ بِالرَّأْفَةِ.يَعُودُ يَرْحَمُنَا. يَدُوسُ آثَامَنَا، وَتُطْرَحُ فِي أَعْمَاقِ الْبَحْرِ جَمِيعُ خَطَايَاهُمْ.» (مي ٧: 18 , 19).

v «كَبُعْدِ الْمَشْرِقِ مِنَ الْمَغْرِبِ أَبْعَدَ عَنَّا مَعَاصِيَنَا.» (مز 103: ٢١).

v «الَّذِي يَغْفِرُ جَمِيعَ ذُنُوبِكِ.» (مز 103 : 3)

ملامح وصفات غفران الله لنا:

1 – كل ذنوبك وليس البعض منها

2 – يمحو – لا يذكرها – يطرحها في بحر النسيان..أي لا يعود لها وجود نهائياً

3 – من أجل نفسي – لأني فديتك: أي مدفوعة الثمن ليس علي أن أدفع أنا ثمنه.

4- وهذا سابق للتوبة ليس بسبب التوبة لكن التوبة هي الطريق لنوال الغفران

وهذا ما كتبه إشعياء: محوت كغيم ذنوبك… لأني فديتك… فأرجع إلي.

v الغفران موجود في قلب الله نحوي قبل توبتي وعودتي وهذا ما نراه جلياً في قصه الأبن الضال: لما رآه أبوه تحنن وركض ووقع علي عنقه وقبله قبل أن يطلب الابن الغفران. لكن عودة الأبن إلي أبيه كانت الطريق الوحيد لإكتشاف والاستمتاع بهذا الحب والغفران اللذين في قلب أبيه.

هنا نري روعة هذا الغفران الإلهي. وادراكنا للنقاط الأربع هذه هو ما يجعلنا نغفر لأنفسنا وللذين يسيئون إلينا حتي بدون أن يعتذروا أو يطلبوا الغفران.

والى اللقاء في الحلقة القادمة

Share This