SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg SOC-Q.jpg SOC-Word.jpg
P-Point الحلقة كـ PDF الحلقة كـ أسئلة الحلقة word الحلقة كـ

SOC-WindosMedia-Logo.jpg SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg
MP3 الحلقة كـ WMV الحلقة كـ Ipod الحلقة كـ Iphone الحلقة كـ

الخلوة الشخصية – صلاة الطلب والتضرع- حلقة 33 – ماذا نطلب؟

ماذا نطلب؟
أ – ما يتعلق بالرب وملكوته
ب – ما يتعلق باحتياجاتنا الشخصية:
1 – الروحية
2 – المادية
• إذا راجعنا الدعوة الموجهة لنا في كلمه الله للطلب والتضرع، سنجدها تدعونا أساساً للطلب لأجل القسم ( أ ) بل وتقدمه حتى على احتياجاتنا الروحية الشخصية
أ – طلب الرب وملكوته
قال المسيح في (مت 6: 31–33) «فَلاَ تَهْتَمُّوا قَائِلِينَ: مَاذَا نَأْكُلُ أَوْ مَاذَا نَشْرَبُ أَوْ مَاذَا نَلْبَسُ؟ فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا الأُمَمُ. لأَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ كُلِّهَا. لَكِنِ اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللَّهِ وَبِرَّهُ، وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ».
وقال أيضاً في (لو 12: 29-31) «فَلاَ تَطْلُبُوا أَنْتُمْ مَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَشْرَبُونَ وَلاَ تَقْلَقُوا، فَإِنَّ هَذِهِ كُلَّهَا تَطْلُبُهَا أُمَمُ الْعَالَمِ. وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَبُوكُمْ يَعْلَمُ أَنَّكُمْ تَحْتَاجُونَ إِلَى هَذِهِ. بَلِ اطْلُبُوا مَلَكُوتَ اللهِ وَهَذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ».
كذلك قال في (مت 6: 9-13) «فَصَلُّوا أَنْتُمْ هَكَذَا: أَبَانَا الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ، كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ. خُبْزَنَا كَفَافَنَا أَعْطِنَا الْيَوْمَ، وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا. وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لَكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. لأَنَّ لَكَ الْمُلْكَ وَالْقُوَّةَ وَالْمَجْدَ إِلَى الأَبَدِ». آمِينَ.
في الصلاة الربانية نجد الثلاث طلبات الأولى هكذا:
(ليتقدس اسمك * ليأت ملكوتك * لتكن مشيئتك)
ثم (خبزنا كفافنا * اغفر لنا ذنوبنا * نجنا من الشرير)
وهذا يعني أن يكون اهتمامنا منصباً أساساً على شخص الرب وإعلان مجده وتتميم مشيئته للعالم. وأمام هذا تصغر احتياجاتنا واهتماماتنا الشخصية المادية والروحية، خاصةً وأنه يهتم بنا وبها.
تعلمنا الصلاة الربانية (مت 6: 9-13) أن نسأل كي:
1- يتقدس اسم الرب: أي يتعظم ويتمجد الرب في عيون الناس وعيوننا نحن أيضاً.
2- أن يأتي ملكوته: أي يملك الرب على قلوب الناس وعلى قلوبنا نحن أيضاً.
3- أن تكون مشيئته كما في السماء كذلك على الأرض: أي كما أن سلطانه كامل في السماء يكون كذلك على الأرض، وكما يريد هو في قلبه يتمم على الأرض.
أن ______ تمجد يا رب _______ املُك يا سيد ______ افعل مسرة مشيئتك
هذه هي الطلبة الأولى والعظمى… طلب الرب وملكه، أولاً ملكوته وبره…أن نطلب الرب الملك المخلص:
• مز105 : 4 «اُطْلُبُوا الرَّبَّ وَقُدْرَتَهُ. الْتَمِسُوا وَجْهَهُ دَائِماً».
• مز27 : 8 ««قُلْتَ اطْلُبُوا وَجْهِي. وَجْهَكَ يَا رَبُّ أَطْلُبُ».
• 2 أخ 7 : 14 «فَإِذَا تَوَاضَعَ شَعْبِي الَّذِينَ دُعِيَ اسْمِي عَلَيْهِمْ، وَصَلُّوا وَطَلَبُوا وَجْهِي، وَرَجَعُوا عَنْ طُرُقِهِمِ الرَّدِيئَةِ، فَإِنِّي أَسْمَعُ مِنَ السَّمَاءِ وَأَغْفِرُ خَطِيَّتَهُمْ وَأُبْرِئُ أَرْضَهُمْ».
• 2 أخ 15 : 2 «الرب معكم ما كنتم معه وإن طلبتموه يوجد لكم وإن تركتموه يترككم»
• إر 29 : 13 « وَتَطْلُبُونَنِي فَتَجِدُونَنِي إِذْ تَطْلُبُونَنِي بِكُلِّ قَلْبِكُمْ»
 أمثلة كتابية على هذه الصلوات
(إش64 : 1، 2) « لَيْتَكَ تَشُقُّ السَّمَاوَاتِ وَتَنْزِلُ! مِنْ حَضْرَتِكَ تَتَزَلْزَلُ الْجِبَالُ. لِتُعَرِّفَ أَعْدَاءَكَ اسْمَكَ، لِتَرْتَعِدَ الأُمَمُ مِنْ حَضْرَتِكَ»
1- يصلي إشعياء هنا أن يمجد الرب نفسه أمام عيون الأمم.
2- وصلى بولس لأجل خلاص شعبه:
(رو10 : 1) «أَيُّهَا الإِخْوَةُ، إِنَّ مَسَرَّةَ قَلْبِي وَطِلْبَتِي إِلَى اللهِ لأَجْلِ إِسْرَائِيلَ هِيَ لِلْخَلاَصِ».
(أع 26: 29): «كُنْتُ أُصَلِّي إِلَى اللهِ أَنَّهُ بِقَلِيلٍ وَبِكَثِيرٍ لَيْسَ أَنْتَ فَقَطْ بَلْ أَيْضاً جَمِيعُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَنِي الْيَوْمَ يَصِيرُونَ هَكَذَا كَمَا أَنَا، مَا خَلاَ هَذِهِ الْقُيُودَ».
3-وصلى التلاميذ لأجل الكرازة بالأنجيل:
«الآنَ يَا رَبُّ انْظُرْ إِلَى تَهْدِيدَاتِهِمْ، وَامْنَحْ عَبِيدَكَ أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلاَمِكَ بِكُلِّ مُجَاهَرَةٍ، بِمَدِّ يَدِكَ لِلشِّفَاءِ، وَلْتُجْرَ آيَاتٌ وَعَجَائِبُ بِاسْمِ فَتَاكَ الْقُدُّوسِ يَسُوعَ» (أع 4: 29، 30)
«وَلأَجْلِي، لِكَيْ يُعْطَى لِي كَلاَمٌ عِنْدَ افْتِتَاحِ فَمِي، لأُعْلِمَ جِهَاراً بِسِرِّ الإِنْجِيلِ» (أف 6 : 19)

 

4- أن نطلب من الله أن يرسل فعلة إلى حصاده
(لو 10 : 2) «إِنَّ الْحَصَادَ كَثِيرٌ وَلَكِنَّ الْفَعَلَةَ قَلِيلُونَ. فَاطْلُبُوا مِنْ رَبِّ الْحَصَادِ أَنْ يُرْسِلَ فَعَلَةً إِلَى حَصَادِهِ».
5- لأجل المؤمنين ولأجل جميع القديسين:
(أف 6 : 18) «مُصَلِّينَ بِكُلِّ صَلاَةٍ وَطِلْبَةٍ كُلَّ وَقْتٍ فِي الرُّوحِ، وَسَاهِرِينَ لِهَذَا بِعَيْنِهِ بِكُلِّ مُواظَبَةٍ وَطِلْبَةٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ»
أيضاً، يصلي الرسول بولس لأجل كل كنيسه من أجل ثباتها ونموها في الإيمان:
• مثلاً في كو1 : 9 – 12
• أف1 : 16 إلى نهاية الإصحاح
• أف3 : 14 إلى نهاية الإصحاح
والمسيح يصلي من أجل سمعان:
(لو22: 31، 32) «سِمْعَانُ سِمْعَانُ، هُوَذَا الشَّيْطَانُ طَلَبَكُمْ لِكَيْ يُغَرْبِلَكُمْ كَالْحِنْطَةِ! وَلَكِنِّي طَلَبْتُ مِنْ أَجْلِكَ لِكَيْ لاَ يَفْنَى إِيمَانُكَ. وَأَنْتَ مَتَى رَجَعْتَ ثَبِّتْ إِخْوَتَكَ»
6 – من أجل من هم في منصب والرؤساء
(1تى 2: 1، 2) «فَأَطْلُبُ أَوَّلَ كُلِّ شَيْءٍ أَنْ تُقَامَ طِلْبَاتٌ وَصَلَوَاتٌ وَابْتِهَالاَتٌ وَتَشَكُّرَاتٌ لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ، لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِيَ حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ»، حتى يحقق الرب مشيئته في الأحداث وما يدور حولنا.
 • نلاحظ في هذا القسم ونحن نطلب ملكوت الله وامتداده، أننا نضع أنفسنا أيضاً داخل هذه الدائرة، لأننا عندما نسأل لأجله ولأجل ملكوته نطلب أيضاً سيادته وملكه علينا، ونحن أيضاً نطلبه لأنفسنا فإن طلب وجه الرب شامل للناس ولنا.
 
والى اللقاء في الحلقة القادمة…
 
Share This