SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg SOC-Q.jpg SOC-Word.jpg
P-Point الحلقة كـ PDF الحلقة كـ أسئلة الحلقة word الحلقة كـ

SOC-WindosMedia-Logo.jpg SOC-mp3-logo.jpg
الحلقة ك wmv  الحلقة كـ  MP3

 تقديم الرسالة

تشمل عدة خطوات:

  • المداخل المختلفة وذلك حسب موقع الإنسان من الله

 من احتياج الشخص نفسه مثل المرأة السامرية

 من الشهادة عما صنعه بي الرب ورحمني

 من سؤال الناس لي عن سبب الرجاء الذي في بسبب الحياة المختلفة التي أحياها أمامهم

 من واقع الحياة وأحداثها الجارية وتحدياتها المختلفة

 تقديم حقائق الإنجيل

سوف نقدم هنا ملخص بسيط لشرح لب رسالة الإنجيل تحت عنوان: معرفة الله

 الدعوة لقبول المسيح

وذلك بصلاة التوبة والرجوع للرب وصلاة الايمان التي فيها نقبل الغفران وسكنى المسيح في القلب

 تأكيد نوال الحياة الجديدة

وذلك بأن تسأله: هل طلبت وصليت من قلبك؟

هل تؤمن وتصدق أن الله قبلك وغفر خطاياك وكتب إسمك في سفر الحياة وصرت الآن ابناً لله مولود من فوق؟

إن كنت تؤمن فدعنا نصلي مرة ثانية لنقدم الشكر للرب

 التشجيع على المواظبة على وسائط النعمة والنمو في الرب

وهذا ما سوف نتعرض له في نهاية هذه الدراسة

والآن دعونا نقدم واحدة من طرق شرح رسالة الإنجيل: معرفة الله 

 الخطوة (1): قصد الله هو السعادة الحقيقية:

1

 

وذلك من خلال شركة الحب الإلهي

 الله يحبك ويريد أن يمتعك بالسلام الحقيقي والحياة الأبدية وذلك من خلال العلاقة والشركة معه.

 يقول الكتاب المقدس …

«وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ»  (يو10: 10)

«لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ»  (يو 3: 16)

«فَإِذْ قَدْ تَبَرَّرْنَا بِالإِيمَانِ لَنَا سَلاَمٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ» (رومية 5: 1)

 فبما أن الله قد أعد الخطة لمنحنا السلام والحياة الفياضة الآن، فلماذا لا يتمتع الكثيرون بها في حياتهم؟

الخطوة (2) مشكلتنا هي: الانفصال

لقد خلق الله الإنسان على صورته ومثاله ليتمتع بالحياة، ولم يجبرنا الله على طاعته وحبه بل منحنا الإرادة وحرية الاختيار، غير أن آدم وحواء اختارا أن يتمردا على الله ويسيرا في طريقهما بعيداً عنه. ومازال الإنسان حتى اليوم يفعل نفس الشيء ذاته. وهذا ما يؤدي إلى الانفصال عن الله وبالتالي فقدان السعادة الأبدية.

يقول الكتاب المقدس…

«إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ» (رو 3: 23)

«لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ وَأَمَّا هِبَةُ اللهِ فَهِيَ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا» (رو 6: 23)

«كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ» (اش53: 6)

لقد باءت محاولات الكثيرين عبر العصور لسد هذه الثغرة بالفشل الذريع.

   2                              

 الخطوة (3) جواب الله:

يسوع المسيح

إن يسوع المسيح هو الحل الوحيد لهذه المشكلة. فعندما مات يسوع المسيح على الصليب وقام  من الأموات، دفع أجرة خطايانا وأقام الجسر فوق الهوة الفاصلة ما بين الله والإنسان.

يقول الكتاب المقدس…

«لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ» (1تي 2: 5)

«وَلَكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا» (رو 5: 8)

لقد أخذنا المسيح مكاننا كخطاة ليعطينا مكانه كإبن لله

3

الخطوة (4) استجابتنا : قبول المسيح

يجب أن نضع ثقتنا بالمسيح ونقبله من خلال التسليم الشخصي له ودعوتنا إياه.

 يقول الكتاب المقدس (على لسان السيد المسيح)

«وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ» (يو 1: 12)

«هَئَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي» (رؤ 3: 20)

3

 بداية جديدة مع المسيح

هل هناك سبب مقنع يمنعك من قبول المسيح في حياتك الآن؟

 كيف تبدأ حياتك مع المسيح؟

1- اعترف بحالتك (أنا خاطئ) وبعيد عن الله

2- قرر أن تترك خطاياك (التوبة) وتعود إلى حضن الآب

3- آمن بأن يسوع المسيح قد مات من أجل خطاياك على الصليب وأنه قام من بين الأموات.

4- افتح قلبك، من خلال الصلاة، وادع يسوع المسيح ليدخل حياتك ويسود عليها بالروح القدس (اقبله رباً ومخلصاً).

الاعتراف بالمسيح

 يقول الكتاب المقدس…

«لأَنَّكَ إِنِ اعْتَرَفْتَ بِفَمِكَ بِالرَّبِّ يَسُوعَ وَآمَنْتَ بِقَلْبِكَ أَنَّ اللهَ أَقَامَهُ مِنَ الأَمْوَاتِ خَلَصْتَ» (رو 10: 9)

 يمكنك أن ترفع صلاة كهذه:

أيها الرب يسوع، اعترف لك بأنني خاطئ محتاج إلى غفرانك. أنا أؤمن أنك مت من أجل خطاياي وها أنا أتوب عنها وأعود اليك وأدعوك لكي تدخل حياتي. وإنني أضع ثقتي بك كمخلص وأتبعك كرب على حياتي.

أشكرك أيها السيد الرب لأنك قبلتني.

 

Share This