SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg SOC-Q.jpg SOC-Word.jpg
P-Point الحلقة كـ PDF الحلقة كـ أسئلة الحلقة word الحلقة كـ

SOC-WindosMedia-Logo.jpg SOC-PowerPoint.jpg SOC-pdf-logo.jpg
MP3 الحلقة كـ WMV الحلقة كـ Ipod الحلقة كـ Iphone الحلقة كـ

لا أنا بل المسيح –  حلقة 1 – من هم الأعداء الحقيقيون؟ – جسد الخطية

لماذا ندرس هذا الموضوع :

ندرس هذا الموضوع لأنه يلمس اختبارنا اليومي لكل مواعيد الله لنا بالنصرة، فالإنسان لا يقدر أن يحقق نصرة روحية بمفرده، لكننا نعلم أن المسيح قد هيأ لنا كل ما نحتاجه للنصرة بعمل صليبه وقيامته.

وعليه، الإنسان الذي يواجه إبليس والعالم وجسد الخطية كأعداء لحياته الروحية، يجد في المسيح والروح القدس كل الدعم الذي يحتاجه للنصرة.

في هذا الموضوع نتعلم عدة مفاهيم أساسية عن الصليب والقيامة وإماتة الذات واختبار حياة المسيح فينا.

· ومع نهاية هذه الدراسة نكون قد وصلنا إلى:

1- تحديد الأعداء الذين يواجهوننا.

2- الفهم الصحيح للاتحاد مع المسيح في موته وقيامته.

3- تحديد خطوات عملية للموت عن الذات والحياة في المسيح.

4- مناقشة التطبيقات العملية للموضوع.

· الشواهد الكتابية المقترحة:

تك9:39 تث 19:30-20 إش 3:53

مز9:22، 10 مز 1:23 مز 5:34

مز4:37 مز 4:51 مز 34:104

مز13:139 متى1:6، 10، 33 متى 33:12-35

مر31:8 مر 30:12 لو 22:12-31

يو 34:8 يو 20:12-26 يو 16:13

يو6:14، 19 يو 23:17 يو 20:20

يو15:21 يو 15:31 يو 5:15

رو1:6-13 رو 1:12 رو 4:7

رو37:8 رو 24:7، 25 رو 36:11

رو8:14، 9 1كو 30:1 1كو 16:2

1كو9:3 2كو 5:1، 7 2كو 14:2

2كو18:3 2كو 7:4 2كو 14:5،15، 21

2كو20:5 غل 20:2 غل 19:4

غل24:5 غل 14:6، 17 أف 14:2

أف19:3 أف 15:4، 16 أف 12:6

في21:1 في 7:2 في 13:4

في8:3-14 في 4:4-7 كو10:1، 24

كو20:2 كو 1:3-4 عب 14:2

عب2:12 يع 1:4-3 1بط 8:5

2بط18:3 1يو 15:2-17 1يو 4:5

رؤ11:4 رؤ 12:5، 13

مقدمة

· نعيش كأولاد وأبناء للملكوت في صراع روحي مع قوى الشر

· لكن الكتاب المقدس يعدنا في المسيح يسوع بالنصرة والغلبة

(رو 8 : 37) «وَلَكِنَّنَا فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا»

(رو 16: 20) «وَإِلَهُ السَّلاَمِ سَيَسْحَقُ الشَّيْطَانَ تَحْتَ أَرْجُلِكُمْ سَرِيعاً»

(رؤ 12: 11) «وَهُمْ غَلَبُوهُ بِدَمِ الْحَمَلِ وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِمْ، وَلَمْ يُحِبُّوا حَيَاتَهُمْ حَتَّى الْمَوْتِ»

(1يو 2: 14) «كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَحْدَاثُ لأَنَّكُمْ أَقْوِيَاءُ، وَكَلِمَةُ اللهِ ثَابِتَةٌ فِيكُمْ، وَقَدْ غَلَبْتُمُ الشِّرِّيرَ».

(1كو 15: 57) «شُكْراً لِلَّهِ الَّذِي يُعْطِينَا الْغَلَبَةَ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ»

(2كو 2: 14) «شُكْراً لِلَّهِ الَّذِي يَقُودُنَا فِي مَوْكِبِ نُصْرَتِهِ فِي الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ.. لأَنَّنَا رَائِحَةُ الْمَسِيحِ الذَّكِيَّةِ».

· ولكي نختبر هذه الغلبة علينا أن نتعرف ونحدد الأعداء الحقيقيين.

· ثم نكتشف سبل الله لنوال النصرة في المسيح واختبارها.

أولاً : من هم الأعداء الحقيقيون؟

يصف لنا الكتاب المقدس أربعة أعداء دُعينا أن ننتصر عليهم، ليس من بينهم البشر. فالبشر ليسوا أعداءنا بل هم موضوع محبة الله، ولذلك علينا أن نحبهم ونضع نفوسنا من أجلهم (أف 6: 12).

§ العدو الأول: جسد الخطية

وهو العدو الداخلي…. ويطلق عليه أسماء مختلفة:

1. الإنسان العتيق

· (رو 6: 6)«عَالِمِينَ هَذَا: أَنَّ إِنْسَانَنَا الْعَتِيقَ قَدْ صُلِبَ مَعَهُ لِيُبْطَلَ جَسَدُ الْخَطِيَّةِ كَيْ لاَ نَعُودَ نُسْتَعْبَدُ أَيْضاً لِلْخَطِيَّةِ».

· (كو 3: 9) «لاَ تَكْذِبُوا بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ، اذْ خَلَعْتُمُ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ مَعَ أَعْمَالِه»

· (أف 4: 22) «أَنْ تَخْلَعُوا مِنْ جِهَةِ التَّصَرُّفِ السَّابِقِ الإِنْسَانَ الْعَتِيقَ الْفَاسِدَ بِحَسَبِ شَهَوَاتِ الْغُرُورِ»

2. جسد الخطية أو الجسد

· (رو 6: 6) «عَالِمِينَ هَذَا: أَنَّ إِنْسَانَنَا الْعَتِيقَ قَدْ صُلِبَ مَعَهُ لِيُبْطَلَ جَسَدُ الْخَطِيَّةِ كَيْ لاَ نَعُودَ نُسْتَعْبَدُ أَيْضاً لِلْخَطِيَّةِ»

· (غل 5: 24) «وَلَكِنَّ الَّذِينَ هُمْ لِلْمَسِيحِ قَدْ صَلَبُوا الْجَسَدَ مَعَ الأَهْوَاءِ وَالشَّهَوَاتِ»

3. الخطية الساكنة فينا

· (رو7: 17) «الآنَ لَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُ ذَلِكَ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فيً»

· (رو7: 20) «فَإِنْ كُنْتُ مَا لَسْتُ أُرِيدُهُ إِيَّاهُ أَفْعَلُ فَلَسْتُ بَعْدُ أَفْعَلُهُ أَنَا بَلِ الْخَطِيَّةُ السَّاكِنَةُ فِيَّ»

· (رو7 : 23، 24) «أَرَى نَامُوساً آخَرَ فِي أَعْضَائِي يُحَارِبُ نَامُوسَ ذِهْنِي وَيَسْبِينِي إِلَى نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ الْكَائِنِ فِي أَعْضَائِي. وَيْحِي أَنَا الإِنْسَانُ الشَّقِيُّ! مَنْ يُنْقِذُنِي مِنْ جَسَدِ هَذَا الْمَوْتِ؟»

والى اللقاء في الحلقة القادمة مع موضوع لا أنا بل المسيح

Share This