مثل  إنسان له ابنان –  متى 21: 28- 32

28«مَاذَا تَظُنُّونَ؟ كَانَ لإِنْسَانٍ ابْنَانِ فَجَاءَ إِلَى الأَوَّلِ وَقَالَ: يَا ابْنِي اذْهَبِ الْيَوْمَ اعْمَلْ فِي كَرْمِي. 29فَأَجَابَ: مَا أُرِيدُ. وَلَكِنَّهُ نَدِمَ أَخِيراً وَمَضَى. 30وَجَاءَ إِلَى الثَّانِي وَقَالَ كَذَلِكَ. فَأَجَابَ: هَا أَنَا يَا سَيِّدُ. وَلَمْ يَمْضِ. 31فَأَيُّ الاِثْنَيْنِ عَمِلَ إِرَادَةَ الأَبِ؟» قَالُوا لَهُ: «الأَوَّلُ». قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ 32لأَنَّ يُوحَنَّا جَاءَكُمْ فِي طَرِيقِ الْحَقِّ فَلَمْ تُؤْمِنُوا بِهِ وَأَمَّا الْعَشَّارُونَ وَالزَّوَانِي فَآمَنُوا بِهِ. وَأَنْتُمْ إِذْ رَأَيْتُمْ لَمْ تَنْدَمُوا أَخِيراً لِتُؤْمِنُوا بِهِ».

  • الله يدعو الأبناء وليس العبيد

يَا ابْنِي اذْهَبِ الْيَوْمَ اعْمَلْ فِي كَرْمِي.

لاَ أَعُودُ أُسَمِّيكُمْ عَبِيداً لأَنَّ الْعَبْدَ لاَ يَعْلَمُ مَا يَعْمَلُ سَيِّدُهُ لَكِنِّي قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي. – يوحنا 15: 15

  • الخدمة بعقلية العبد/الأجير

وَﭐلأَجِيرُ يَهْرُبُ لأَنَّهُ أَجِيرٌ وَلاَ يُبَالِي بِالْخِرَافِ. – يوحنا10: 13

فَقَالَ لأَبِيهِ: هَا أَنَا أَخْدِمُكَ سِنِينَ هَذَا عَدَدُهَا وَقَطُّ لَمْ أَتَجَاوَزْ وَصِيَّتَكَ وَجَدْياً لَمْ تُعْطِنِي قَطُّ لأَفْرَحَ مَعَ أَصْدِقَائِي.– لوقا15: 29

الخدمة بعقلية الأبن – الملكية Ownership  

لَيْسَ أَنْتُمُ اخْتَرْتُمُونِي بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُمْ وَأَقَمْتُكُمْ لِتَذْهَبُوا وَتَأْتُوا بِثَمَرٍ وَيَدُومَ ثَمَرُكُمْ لِكَيْ يُعْطِيَكُمُ الآبُ كُلَّ مَا طَلَبْتُمْ بِاسْمِي. – يوحنا15: 16

الابن يعمل مع أبيه وليس عند أبيه – فَإِنَّنَا نَحْنُ عَامِلاَنِ مَعَ اللهِ – 1كو3: 9

  • اذْهَبِ الْيَوْمَ اعْمَلْ فِي كَرْمِي.

اليوم  الآنية  الاستمرارية

بَلْ عِظُوا أَنْفُسَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ،  مَا دَامَ الْوَقْتُ يُدْعَى الْيَوْمَ لِكَيْ لاَ يُقَسَّى أَحَدٌ مِنْكُمْ بِغُرُورِ الْخَطِيَّةِ.  – عب 3: 13

أعمل

فَأَجَابَهُمْ يَسُوعُ: «أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ».  – يوحنا 5: 17

لا يوجد عند الله  أبناء لا عمل لهم

أهمية يوم الراحة

فَقَالَ لَهُمْ: «تَعَالَوْا أَنْتُمْ مُنْفَرِدِينَ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاَءٍ وَاسْتَرِيحُوا قَلِيلاً».  – مر6: 31

فِي كَرْمِي.

هل الحديث هنا عن الخدمة؟

هل يوجد فاصل بين الخدمة في الملكوت والعمل في العالم؟

هل المتفرغ للخدمة أفضل من الذي يعمل أم أنها بحسب دعوة الله؟

دور آدم قبل السقوط

وَأَخَذَ الرَّبُّ الإِلَهُ آدَمَ وَوَضَعَهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ لِيَعْمَلَهَا وَيَحْفَظَهَا.  – تكوين2: 15

«أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ …. أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ.  متى5: 13، 14

وَكُلُّ مَا فَعَلْتُمْ، فَاعْمَلُوا مِنَ الْقَلْبِ  كَمَا لِلرَّبِّ لَيْسَ لِلنَّاسِ – كولوس3: 23

نحن أبناء الملكوت

نعمل لصالح الملكوت

في الخارج والداخل

4 – فَأَيُّ الاِثْنَيْنِ عَمِلَ إِرَادَةَ الأَبِ؟

  • ليس بالقول بل بالفعل

يَقْتَرِبُ إِلَيَّ هذَا الشَّعْبُ بِفَمِهِ وَيُكْرِمُني بِشَفَتَيْهِ، وَأَمَّا قَلْبُهُ فَمُبْتَعِدٌ عَنِّي بَعِيدًا.”- متى15: 8

«لَيْسَ كُلُّ مَنْ يَقُولُ لِي: يَا رَبُّ، يَا رَبُّ! يَدْخُلُ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. بَلِ الَّذِي يَفْعَلُ إِرَادَةَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. – متى7: 21

المطلوب ليس مستحيل

كلاً بحسب الموهبة الذي أخذها من الله

قالَ لَهُمْ يَسُوعُ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللَّهِ – متى21: 31

 

Share This