انجيل متى 13 : 44

44«أَيْضاً يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ كَنْزاً مُخْفىً فِي حَقْلٍ وَجَدَهُ إِنْسَانٌ فَأَخْفَاهُ. وَمِنْ فَرَحِهِ مَضَى وَبَاعَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ وَاشْتَرَى ذَلِكَ الْحَقْلَ. 45أَيْضاً يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ إِنْسَاناً تَاجِراً يَطْلُبُ لآلِئَ حَسَنَةً 46فَلَمَّا وَجَدَ لُؤْلُؤَةً وَاحِدَةً كَثِيرَةَ الثَّمَنِ مَضَى وَبَاعَ كُلَّ مَا كَانَ لَهُ وَاشْتَرَاهَا.

هذا المثل مُختلف عن الأمثلة الأخرى لان له وجهتين مًكملين لبعض والمسيح لم يشرحه

الوجه الأول المسيح هو التاجر وأن الؤلؤة التي اشتراها بكل ما يملك

فالمسيح يراني لؤلؤة كثيرة الثمن بالرغم من عدم قدرتي ان ارى نفسي لؤلؤة لكن المسيح يقول الصدق “انا شايفك لؤلؤة كثيرة الثمن وتستحق ان ابيع كل شئ لأقتنيك”

والوجه الثاني انا التاجر والمسيح هو اللؤلوة التي يجب ان ابيع كل ما أملك لكي أقتيه

ارى المسيح لؤلؤة واحدة مبهرة جميلة كاملة فيه كل ما احتاج لدجة اني ابيع كل شئ لكي اقتنيه

في علاقتي مع الله احتاج ان ارى الوجهين جيداً لان اذا تعاملت مع الله من منظور واحد لن اصل للشبع والتغيير الحقيقي

بعض المفاتيح في هذا المثل

  • كلمة السر هي كل ، كل كلمة صعبة لكنها المفتاح
  • وجده انسان “كنز مخفي في حقل” ، التاجر يبحث ويفتش عن اللؤلؤة ، فالمسيح بحث عنك وانت تحتاج ان تبحث عنه
  • باع واقتنى ، فلابد من ترك شئ لاقتني الغالي

التفسير الأول: المسيح هو التاجر žبحث عنى

تَاجِراً يَطْلُبُ لآلِئَ حَسَنَةً – متى13: 45

žخبير ويعرف الثمن الحقيقي

žإِذْ صِرْتَ عَزِيزًا فِي عَيْنَيَّ مُكَرَّمًا، وَأَنَا قَدْ أَحْبَبْتُكَ. أُعْطِي أُنَاسًا عِوَضَكَ وَشُعُوبًا عِوَضَ نَفْسِكَ. – إشعياء 43: 4

«لاَ تَخَفْ لأَنِّي فَدَيْتُكَ. دَعَوْتُكَ بِاسْمِكَ. أَنْتَ لِي – إشعياء 43: 1

عَالِمِينَ أَنَّكُمُ افْتُدِيتُمْ لاَ بِأَشْيَاءَ تَفْنَى، بِفِضَّةٍ أَوْ ذَهَبٍ مِنْ سِيرَتِكُمُ الْبَاطِلَةِ الَّتِي تَقَلَّدْتُمُوهَا مِنَ الآبَاءِ بَلْ بِدَمٍ كَرِيمٍ، كَمَا مِنْ حَمَل بِلاَ عَيْبٍ وَلاَ دَنَسٍ دَمِ الْمَسِيحِ. –  بطرس الأولى 1: 18-19

žباع كل ما كان له ليقتنيني

اُنْظُرُوا أَيَّةَ مَحَبَّةٍ أَعْطَانَا الآبُ حَتَّى نُدْعَى أَوْلاَدَ اللهِ! مِنْ أَجْلِ هذَا لاَ يَعْرِفُنَا الْعَالَمُ، لأَنَّهُ لاَ يَعْرِفُهُ. – يوحنا الأولى 3: 1

يناديني ابنه

التفسير الثاني: الإنسان هو التاجر 

التفسير الثاني: الإنسان هو التاجر


هل أبحث عنه وأحتاج له أم أنا مكتفي بما عندي
هل هو كل ما أحتاج ؟
هل أحسبه ربحاً وكل ما يقف بيني وبينه خسارة

 

لماذا كُلَّ مَا كَانَ لَهُ

مَنْ أَحَبَّ أَباً أَوْ أُمّاً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي وَمَنْ أَحَبَّ ابْناً أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي

وَمَنْ لاَ يَأْخُذُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُنِي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي.

مَنْ وَجَدَ حَيَاتَهُ يُضِيعُهَا

وَمَنْ أَضَاعَ حَيَاتَهُ مِنْ أَجْلِي يَجِدُهَا.

متى10: 37- 39


بَلْ إِنِّي أَحْسِبُ كُلَّ شَيْءٍ أَيْضًا خَسَارَةً  مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ خَسِرْتُ كُلَّ الأَشْيَاءِ وَأَنَا أَحْسِبُهَا نُفَايَةً لِكَيْ أَرْبَحَ الْمَسِيحَ، – فيلبي 3: 8

هل ترى المسيح هو كل شئ ؟

من أجله كل تضحية تهون

هذا المثل يوضح الله شايفني ازي وانا شايفه ازي

Share This